اشتباكات في مدينة عتق بشبوة بين القوات الحكومة وقوات "النخبة" التابعة للإمارات

اشتباكات في مدينة عتق بشبوة بين القوات الحكومة وقوات "النخبة" التابعة للإمارات

اندلعت اشتباكات، مساء اليوم الخميس، في مدينة عتق، عاصمة محافظة شبوة، بين القوات الحكومية وقوات تابعة لما يُعرف بالمجلس الانتقالي الجنوبي المدعومة من الإمارات بينها قوات "النخبة الشبوانية" وذلك بعد ساعات من وصول لجنة سعودية لنزع فتيل الأزمة.

وقال مسئول محلي لـ"المصدر أونلاين" إن "ميليشيات الانقالي والنخبة الشبوانية" نقضت اتفاقاً أُبرم مساء أمس يقضي بتسليم المدينة للأمن العام ومغادرة قوات اللواء 21 ميكا والقوات الخاصة، لكن "قوات النخبة" استقدمت تعزيزات عسكرية إلى أطراف المدينة وبدأت الاشتباكات.

وكانت لجنة سعودية وصلت اليوم إلى مدينة "عتق" لنزع فتيل الأزمة في "شبوة" على خلفية التحركات التي أجرتها قوات "الانتقالي" للسيطرة على المحافظة.

وحمل المصدر الامارات المسئولية الكاملة عن الدماء التي ستراق في هذه المواجهات كونها "هي من أمرت ميليشياتها" باقتحام المدينة.

وكانت السلطات المحلية قد شكلت لجنة بقيادة وكيل المحافظ الدكتور "عبدالقوي لمروق" وعمليات محور عتق وقائد القوات الخاصة في عتق للتواصل مع الانتقالي والنخبة وتجنيب المحافظة اي صراعات أو اقتتال.

وقالت مصادر لـ"المصدر أونلاين" إن اللجنة التقت بقيادات في "الانتقالي الجنوبي" التي اشترطت خروج اللواء 21 ميكا وخروج القوات الخاصة التي قدمت من بيحان عقب المواجهات التي حدثت قبل شهرين، مع بقاء الأمن العام في المدينة وبقاء قوات النخبة في مواقعها.

وأضافت أنه "كان هناك شبه توافق على الشروط" بهدف تجنيب المحافظة أي مواجهات عسكرية، لكن القوات الحكومية تفاجأت اليوم بنقض ذلك التوافق.

وتسعى قوات النخبة الشبوانية الموالية للمجلس الانتقالي إلى استكمال السيطرة على محافظة شبوة النفطية جنوب شرقي البلاد، بعد سيطرتها على محافظة "عدن" العاصمة المؤقتة لليمن.

يذكر أن هذه القوات التي أنشأتها ومولتها الإمارات وزودتها بعتاد عسكري ضخم؛ تفرض سيطرتها على مناطق واسعة في شبوة وحاولت في وقت سابق إحكام السيطرة على مدينة عتق عاصمة المحافظة واشتبكت مع قوات تابعة للحكومة الشرعية قبل أن تتدخل وساطة لاحتواء الأزمة وإيقاف الإشتباكات.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك