رئيس إصلاح المهرة: نرفض تحويل المهرة إلى ساحة للصراعات ونحذر من المال السياسي

رئيس إصلاح المهرة: نرفض تحويل المهرة إلى ساحة للصراعات ونحذر من المال السياسي جانب من الاحتفال

نظم التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة المهرة، اليوم السبت، حفلا خطابيا وفنيا بمناسبة أعياد الثورة اليمنية والذكرى الـ 52 لعيد الاستقلال الوطني الـ 30 من نوفمبر.

وفي الاحتفالية، شدد وزير الثروة السمكية فهد كفاين، على أن المرحلة تقتضي وحدة الصف وإتمام كتلة الشرعية لإنهاء الانقلاب وإعادة الشرعية إلى كل ربوع الوطن للوصول إلى اليمن الاتحادي.

ولفت "كفاين" إلى أن الرئيس هادي يقود مرحلة حرجة من الدفاع عن الوطن، مضيفا أن اتفاق الرياض وقعته الشرعية قوة لا ضعفا وانحيازا للسلام ولوحدة الصف لا تنازلا.

وقال إن "اليمنيين ناضلوا في كل الثورات لتعزيز القيم الإنسانية والحرية والكرامة والعدالة والمساواة وسيادة الوطن وكرامته".

وبين أن مليشيات الحوثي المدعومة من إيران انقلبت على الشرعية وتحاول النيل من قيم الثورات اليمنية.

وشكر الوزير كفاين، المملكة العربية السعودية على وقوفها إلى جانب اليمن ومساندته ودعمه في السلم والحرب.

من جانبه، قال رئيس المكتب التنفيذي لإصلاح المهرة، الأستاذ مختار محمد بن عويض الجعفري، "إن ذكرى الثلاثين من نوفمبر تمثل وقفة تأمل في تاريخ اليمن الغني بالأمجاد والمحطات المشرقة من أجل الذود عن هذا الوطن.

ودعا لتجسيد شعار "المهرة أولاً" على الواقع وعدم السماح بمزيد من الانقسامات في المحافظة، مطالباً أبناء المهرة بالوقوف صفا واحدا للبناء والتنمية والاستفادة من موارد المحافظة في الإعمار والخدمات.

وأكد على أهمية رفض المال السياسي وعدم السماح بتحويل المهرة إلى ساحة لتصفية الصراعات ونقل صراعات المحافظات الأخرى إلى المحافظة التي أصبحت قبلة كل اليمنيين بسلمها وأمنها وطيبة أهلها.

وأشار إلى أن الإصلاح سيظل وفيا للدولة والشعب وفي صف النظام والقانون ومع مؤسسات الدولة وفي مقدمتها مؤسسة الرئاسة الشرعية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي.

وعبر عن أمله الكبير في قدرة الشعب اليمني على تجاوز ما يحيطه من تحديات ومعوقات لدحر الانقلاب الحوثي واستعادة الدولة وروحها وطي صفحة المليشيات إلى غير رجعة.


كلمات مفتاحية

#اليمن #المهرة

شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك