الخطوة التالية تبادل القوائم.. غريفيث يؤكد موافقة أطراف الصراع على إطلاق دفعة من المعتقلين والأسرى

الخطوة التالية تبادل القوائم.. غريفيث يؤكد موافقة أطراف الصراع على إطلاق دفعة من المعتقلين والأسرى أسرى حوثيين أفرجت عنهم السعودية في وقت سابق العام الماضي

توصلت الحكومة اليمنية وميليشيا الحوثي اليوم الأحد برعاية أممية إلى اتفاق يقضي بالإفراج عن دفعة من الأسرى لدى الطرفين.

وقال بيان صادر عن مكتب المبعوث الأممي والصليب الأحمر إن ممثلي أطراف النزاع في اليمن وافقوا على خطة مفصلة لإتمام أول عملية تبادل رسمية واسعة النطاق للأسرى والمحتجزين منذ بداية النزاع.

وقال البيان إن هذا الاتفاق "خطوة أولى نحو الوفاء بالتزامات الأطراف بالإفراج المرحلي عن جميع الأسرى والمحتجزين على خلفية النزاع وفقًا لاتفاقية ستوكهولم".

وقرر الأطراف اليوم الأحد، وفقا للبيان، البدء فورًا في تبادل القوائم للإعداد لعملية التبادل المقبلة.

وجاء هذا الاتفاق في ختام اجتماع دام سبعة أيام في العاصمة الأردنية عمان.

ودعا المبعوث الأممي "مارتن غريفيث" الأطراف إلى "الإسراع في تنفيذ عملية التبادل التي اتفقوا عليها اليوم".

وأضاف غريفيث: "أظهر الأطراف لنا اليوم أنه على الرغم من التحديات المتزايدة على الأرض، فإن الثقة التي عمل الأطراف على بنائها حتى الآن لا زالت قادرة على تحقيق نتائج إيجابية."

وجدد الأطراف التزامهم بتسهيل تواصل الأسرى والمحتجزين مع ذويهم، كما اتفقت اللجنة على الانعقاد مرة أخرى في نهاية شهر آذار/ مارس لمناقشة المزيد من عمليات التبادل بحسب البيان.

من جهته أعلن ناطق الحوثيين "محمد عبدالسلام" أنه "تم الاتفاق في لقاء الأردن برعاية الأمم المتحدة على إجراء عملية تبادل".

وأضاف "عبدالسلام" في حسابه على تويتر أنه بموجب الاتفاقية "سيتم الإفراج عن 1400 أسير بينهم سعوديون وسودانيون".

ولم يصدر أي تعليق من الحكومة اليمنية حول بيان المبعوث الأممي وتصريح ناطق الحوثيين.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك