الحكومة اليمنية تكشف عن موافقتها على مبادرة المبعوث الأممي وتطالبه بكشف المعرقل للسلام (أبرز بنود المبادرة)

الحكومة اليمنية تكشف عن موافقتها على مبادرة المبعوث الأممي وتطالبه بكشف المعرقل للسلام (أبرز بنود المبادرة) وزير الخارجية الحضرمي يلتقي غريفيث (إرشيف)

أعلنت الحكومة اليمنية، اليوم السبت، أنها وافقت على المبادرة التي تقدم بها المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن وطالبته بكشف الطرف المعرقل للسلام.


وحسب الخبر المنشور على صفحة وزارة الخارجية على تويتر فإن الحكومة وافقت على مبادرة المبعوث الأممي التي تتضمن وقف إطلاق النار، وتشكيل وحدة مشتركة لمواجهة كورونا، وفتح الطرقات كاملة لاسيما تعز، وفتح مطار صنعاء للرحلات الدولية، وسداد رواتب جميع الموظفين، والإفراج عن جميع الاسرى، واستئناف المشاورات.


وحملت الحكومة الحوثيين مسؤولية رفضهم لهذه المبادرة وقالت إن استمرار رفض الحوثيين لمبادرة المبعوث "على الرغم من موافقتنا عليها منذ بداية مايو خير دليل على أنهم لا يرغبون في السلام ولا يكترثون لمعاناة اليمنيين".


وطالبت الحكومة المبعوث ومجلس الأمن والمجتمع الدولي كشف المعرقل الحقيقي للسلام أمام العالم وتحميل الحوثيين المسؤولية كاملة.


ويأتي هذا الإعلان في الوقت الذي يفتك وباء كورونا بأرواح عشرات اليمنيين بشكل يومي وعجز واضح عن مواجهة الوباء عزاه وزير الخارجية في تصريح سابق إلى تستر المتمردين الحوثيين على انتشار الوباء في مناطق سيطرتهم، وعرقلة الإنتقالي لجهود الحكومة في مواجهة الوباء في عدن.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك