الرئيس هادي خلال لقائه المبعوث الأممي: حريصون على تحقيق السلام بعيداً عن الحلول الترقيعية وترحيل الازمات

الرئيس هادي خلال لقائه المبعوث الأممي: حريصون على تحقيق السلام بعيداً عن الحلول الترقيعية وترحيل الازمات

أكد رئيس الجمهورية، عبدربه منصور هادي، حرصه على تحقيق السلام الشامل الذي يفضي لتحقيق الأمن والاستقرار المستدام في اليمن والمنطقة بعيداً عن الحلول الترقيعية وترحيل الأزمات.

جاء ذلك خلال لقائه بمقر إقامته المؤقت بالرياض، صباح الثلاثاء، المبعوث الأممي الخاص لليمن مارتن غريفيث، وفق ما ذكرت وكالة سبأ الحكومية.

وفي اللقاء لفت الرئيس إلى "جهوده ومحاولاته الدؤوبة لتحقيق السلام رغم تعنت و وعدم رغبة مليشيا الحوثي الانقلابية من تنفيذ تعهداتها والتزاماتها في مختلف مراحل ومحطات السلام".

وأكد الرئيس مجددا، "حرصه على تحقيق السلام الشامل وفق المرجعيات الثلاث والذي يفضي لتحقيق الامن والاستقرار المستدام في اليمن والمنطقة بعيداً عن الحلول الترقيعية وترحيل الازمات".

وبحسب الوكالة الحكومية، أشاد المبعوث الأممي بحكمة الرئيس وجهوده الدائمة من اجل السلام في مختلف محطاته ومساراته وتعامله بحكمة مع مختلف الملفات.

وكان المبعوث الأممي مارتن غريفيث، وصل مساء الاثنين العاصمة السعودية الرياض، قادماً من العاصمة الاردنية عمان، حيث يتواجد مقره الدائم هناك.

وقال مكتب المبعوث، في بيان وصل المصدر أونلاين نسخه منه، إن غريفيث سيلتقي بمجموعة من المسؤولين في الحكومة اليمنية والحكومة السعودية. 


وتأتي جولة غريفيث الجديدة، بعد تعثر جهوده في إقناع الحوثيين بالموافقة على مبادرته لوقف اطلاق النار وتنفيذ معالجات اقتصادية وإنسانية، سبق وأعلنت الحكومة اليمنية موافقتها عليها.

كما تأتي، في ظل أزمة وقود خانقة تشهدها مناطق سيطرة الحوثيين، في ظل منع الحكومة وصول سفن المشتقات إلى ميناء الحديدة، ورفض الحوثيين التراجع عن سحب الأموال من حساب المرتبات بمركزي الحديدة، أو السماح بدخول قاطرات المشتقات من مناطق سيطرة الشرعية.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك