مواطنون يقطعون شارعًا رئيسيًا شمال عدن إحتجاجًا على انقطاع الكهرباء والمياه وتوقعات بتزايد عدد ساعات انقطاع التيار

مواطنون يقطعون شارعًا رئيسيًا شمال عدن إحتجاجًا على انقطاع الكهرباء والمياه وتوقعات بتزايد عدد ساعات انقطاع التيار محتجون يقطعون شارعًا رئيسيًا في مديرية المنصورة صباح اليوم الأربعاء إحتجاجًا على انقطاع خدمتي التيار الكهربائي والمياه في المديرية

قطع محتجون شارعًا رئيسيًا في مديرية المنصورة صباح اليوم الأربعاء إحتجاجًا على انقطاع خدمتي التيار الكهربائي والمياه في المديرية الواقعة شمالي العاصمة المؤقتة للبلاد.

وأضرم محتجون النار في الإطارات ووضعوا أحجارًا في منتصف شارع التسعين الرئيسي الذي يربط بين مديريات دار سعد والمنصورة والبريقة، وهتفوا ضد السلطات المحلية في المدينة ومسؤولي المؤسسة العامة للكهرباء نتيجة ما قالوا أنه فشل وفساد الجهتين في حل مشكلة تدهور الخدمات في المدينة.

ومنع المحتجون مرور السيارات والشاحنات ما أدى إلى لجوء سائقيها لطرق فرعية بديلة بينما خرج العشرات من سكان المدينة وانضموا للتظاهرة.

وقال وليد عبدالله من حي الكثيري في مديرية المنصورة، إن مدينة عدن تتعرض لعقاب جماعي متواصل من التحالف والحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي في ملفات الخدمات، فيما لم يصدر أي تحرك إيجابي من الأطراف الثلاثة تجاه هذه الملفات الشائكة.

وأضاف وليد، أن الناس لم تعد تحتمل كل هذا الفشل المتراكم من قبل الجهات المسؤولة وستلجأ للتصعيد إذا استمر تجاهل مطالبه في إصلاح الكهرباء والمياه مشيرًا إلى أن عدد ساعات انقطاع التيار الكهربائي تجاوزت الـ6 ساعات فيما لم تتجاوز عدد ساعات التشغيل الساعة ونصف.

وبحسب مسؤولي المؤسسة العامة للكهرباء فإن نفاذ الوقود أدى إلى تزايد عدد ساعات انقطاع التيار الكهربائي في المدينة، ووفق بلاغ قدمه مدير عام محطة الحسوة في وقت سابق هذا الأسبوع لمؤسسة كهرباء عدن، بإن مخزون المازوت في شارف على النفاذ.

وعلى صعيد متصل من المقرر أن توقف شركة "أجريكو" للطاقة مولدات الطاقة اليوم الأربعاء، على إثر عدم استلام الشركة المبالغ المستحقة والمتراكمة لها لدى الحكومة منذ عام 2018 التي تقدر بحوالي 14 مليون دولار.

وأرجع مصدر في المؤسسة العامة للكهرباء لـ"المصدر أونلاين" تزايد عدد ساعات انقطاع التيار الكهربائي إلى وجود حوالي 30 مغذيًا متهالكًا.

وتوقع المصدر أن يتضاعف عدد ساعات انقطاع التيار نتيجة غياب أي حلول حتى الآن بالتزامن مع منع دخول المغذيات التي كانت وصلت على متن أحدى السفن إلى ميناء عدن خلال الأسابيع الماضية.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك